القرية الإلكترونية | الكترونيات | كمبيوتر | هاردوير | خدمات المواقع | كهرباء | فضائيات | جوال | اتصالات | تكييف وتبريد | اجهزة الانتاج الزراعي| كهرباء السيارات


العودة   منتدى القرية الإلكترونية > المنتـدى العـام > استراحة القرية
التسجيل       اجعل كافة المشاركات مقروءة

 
 
أدوات الموضوع
قديم 24-12-2009, 06:50 AM   #1
فتحااوي سات
عضو ..

الدولة: PALESTINE-GAZA
المشاركات: 32
أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10


النشاط

معدل تقييم المستوى: 0
افتراضي فلسطين ايام العثمانيين

فلسطين تحت الحكم العثماني

هزم العثمانيون المماليك في حدود 1517 وكانت الدولة العثمانية سيطرت على فلسطين عام 1516 بعد معركة مرج دابق في 23 آب أغسطس من ذلك العام، وعينت القسطنطينية حاكما محليا عليها ، كانت البلاد قد قسمت إلى خمسة مناطق تسمى سناجق هي سنجق القدس وغزة وصفد ونابلس واللجون، وكانت جميعها تابعة لولاية دمشق، ولكن كان الحكم إلى حد بعيد في أيدي السكان المحليين . وتم اعادة اعمار المرافق العامة في القدس على يد سليمان القانوني عام 1537.

وقعت أجزاء فلسطين المختلفة وعموم بلاد الشام تحت سيطرة عائلات وكيانات متعددة في فترة الدولة العثمانية تراوحت بين الولاء والعداء للدولة المركزية، راجع ابوغوش, ظاهر العمر، معنيون.

آل أبوغوش

آل أبوغوش، عائلة فلسطينية من الاقطاعيين القدماءوزعماءعشائر اليمنية والقيميين على طريق القدس..يافا, عرفوا بسيادتهم على جبال القدس وصفهم احدالمورخين بانهم الملوك الغير متوجين في عهد الحكم العثماني.

اما عن اصل العائلة يقول بعض المؤرخين ان ال أبوغوش ليسوا من أصل عربي بل انهم من الشركس جاءوا إلى فلسطين مع السلطان سليم في مطلع الحكم العثماني ونزلوا غربي القدس (أنظر الكسندر شولش, الترجمة العربية, كامل العسلي, الجامعة الأردنية -عمان). وقال اخرون (بعض الإسرائيليين) ان عائلة اابوغوش هم احفاد الصليبيين الذين نزلوا القدس في القرن الثاني عشر الميلادي. اما ال ابوغوش انفسهم وبعض المؤرخين, وهم الاغلبية, فيقولون ان ال ابوغوش من أصل عربي, جاءوا من الجزيرة العربية بصفتهم امراء اليمن, جاءوا من اليمن إلى مصر ثم إلى فلسطين مع السلطان سليمان واتخذوا جبال القدس مقرا لهم (قارن المخطوطات الملكية المصرية). ومع الوقت اختلط ال ابوغوش باهل فلسطين الأصليين الذين كانوا يقطنون جبال القدس حينذاك وهم من أصل كنعاني, عن طريق الزواج والمصاهرة, كما اختلطوا باحفاد الصليبيين الذين تواجدوا في جبال القدس حينذاك. وال ابوغوش هم بنومالك اليمانية . أما"أبوغوش" فهو لقب. ويقول البعض ان اصل الكلمة "ابوغوث" بالثاء وليس بالشين.

هناك من يقول ان لقب ابوغوش بدء في القرن الثامن عشر الميلادي نسبة إلى أحد زعماء العائلة, محمد الملقب ابوغوث, وكان أول ظهور له في السجلات المدنية للمحاكم الشرعية في القدس حيث سكن قرية العنب التي تزعمها وسميت باسمه, ومن اولاده عيسى وعبداللة الملقب ابوقطيش . يقال أيضا ان هناك قبائل لها علاقة قرابة مع ال ابوغوش مثل عشيرة البطاينة والسيوف في الأردن وال ابوبكر وفرعهم الأحمد في جنين ومنهم نجيب الأحمد وابنه عزام الأحمد وهولاء من قبيلة شمر الطائية وهي من اقوى وامنع القبائل العربية على الإطلاق وانتشرت في الجزيرة العربية والعراق وبلاد الشام وابرز من ظهر منها ال الرشيد الذين اقاموا دولة قبل دولة آل سعود.

والرواية الاخيرة هي الاصح كون الزيارات متبادلة وقائمة حتى يومناهذا بين ال ابوغوش والعشائر المذكورين سابقا. اما مسالة الاصل الشركسي والاصل الصليبي فهي لا أساس لها إطلاقا.

عرف شيوخ ابوغوش بأنهم امراء اليمن أو الامراء اليمانية ونتيجة لتسيدهم في جبل القدس كان يطلق على مشايخهم شيوخ مشايخ جبل القدس كما هو ثابت في سجلات المحكمة الشرعية. ظهر منهم الشيخ إبراهيم ابوغوش شيخ مشايخ جبال القدس والشيخ عثمان ابوغوش الذي عرف عنه انه جند 500 مقاتل من بني مالك ضد نابليون عام 1899م والشيخ عبد الحميد ابوغوش الذي اشتهر بوطنيته وكان صديقا للسلطان الاطرش والشيخ مصطفى ابوغوش الملقب بسلطان البر والشيخ نمر ابوغوش الذي اقام دولة داخل دولة والشيخ سعيد ابوغوش الذي اشتهر بتدينه ووطنيته.

ومقر عائلة ابوغوش يقع على بقعة "قرية يعاريم" الكنعانبة وكلمة "يعاريم" كلمة كنعانية وتعني "الغابات". وفي العهد العربي الإسلامي عرفت قرية يعاريم باسم "قرية العنب". وفي القرن الثامن عشر حملت هذه البقعة اسم العائلة "ابوغوش". و" أبوغوش" بلدة صغيرة غربي مدينة القدس وتبعد عن القدس حوالي 10 كيلومتر. كانت العائلة عند نزولها جبل القدس مكونة من بضغة افراد اي من اربعة اخوة(إبراهيم وعثمان وجبر وعبد الرحمن)وكبر عدد افراد العائلةعن طريق الزواج والمصاهرة وكبرمعه مقرالعائلة ثم أصبح مجموعة من البيوت, ثم تطورت هذه البيوت إلى بلدة صغيرة. وتتميز أبوغوش عن البلدان الأخرى بأن جميع سكانها من عائلة واحدة. وتسمى أيضا "قرية أبوغوش" بسبب حجمها الصغير وموقعها بين القرى القريبة من مدينة القدس, ولكنها تختلف عن القرى بأن أهلها (النساء) كن يلبسن الزي المدني التركي "الكاب" المألوف في المدن الفلسطينية.

تاريخ العائلة

في اوائل القرن السادس عشر عهد السلطان سليمان إلى ال ابوغوش حماية الحجاج الأجانب الذين كانوا يصعدون إلى القدس ومنحهم "فرمان" يسمح لهم بفرض اتاوة (خاوة) على الحجاج و السياح الأجانب, وهي رسوم كانت تفرض على الاجانب الذين يسلكون الطريق من الساحل إلى القدس. أما الكنائس والاديرة المسيحية في القدس فكانت تحصل على حق المرور لزوارها مقابل دفع رسوم لال ابوغوش بانتظام(انظر الكسندر شولش الترجمة العربية).

كانت فلسطين تشكل الجزء الجنوبي من سوريا والحكومة السورية كانت حكومة لامركزبة اي اقطاعات تحكمها حكومة امراء ومشايخ. وكان كل شيخ يمارس نوع من الحكم الذاتي على منطقتته. فكان ال ابوغوش يحكمون بني مالك وبني حسن وبني زيد وبني مرة وبني سالم في مناطق جبال القدس والوادية وكان شيوخ هذه المناطف جميعهم تابعين لسلطة ال ابوغوش (قارن فين: ستيرينج تايمز, قارن أيضا الدباغ: بلادنا فلسطين). وكان يتبع منطقة بني مالك اي ال أبوغوش زهاء 22 قرية. كان ال ابوغوش يفرضون على فلاحي المناطق الواقعة تحت سيطرتهم ضرائب رسمية واتاوات وغرامات غير منتظمة ويسلمون نسبة منها إلى الحكام العثمانيين المختصين أثناء حملات جمع الضرائب. وكانت علاقة فلاحي القرى المذكورة اعلاه وال ابوغوش علاقة ولاء يتمتع من خلالها الفلاحون بحماية ورعاية ال ابوغوش. واذا اختلف اثنان كانا يتقاضيان عند شيخ ابوغوش زعيم العائلة ويقبلون حكمه لا محالة. ومن خالف العادات أو اخل بالتقالبد سجن في سجنهم. استعمل ال ابوغوش كنيسة قديمة كسجن لسجنائهم. كما كان لال ابوغوش عسكر هدفه حفظ الامان والدفاع عن المنطقة التابعة لهم. فكانت السلطة القضائية والتنفيذة والعسكرية والاجتماعية جميعها في أيدي زعماء ال أبوغوش في تلك المناطق.

تميزت ابوغوش حينذاك ببيوتها الحجرية المنيعة, كما تميزت ببرجها المحصن الملفت للنظر وهو المقرالرئيسي لشيخ العائلة الذي وصف من قبل الأوروبيين السياح بأنة "قصر حقيقي .... وكأنة حصن دفاعي" (قارن تيشندورق ص 165 , فارن أيضا شولش الكسندر, الترجمة العربية ص 224). تميزت ابوغوش أيضا ببقايا كنيسة صليبية مصونة صونا جيدا استعملت كاسطبل لخيول ال ابوغوش (نفس المصدر) وبقايا كنيسة أخرى بيزنطية اتخذها ال ابوغوش سجنا لسجنائهم من عام 1756 إلى عام 1834 حيث استولى عليها الحاكم المصري أثناء احتلال مصر لفلسطين (1831-1840).

روي عن الليدي ستانهوب (ابنة لورد إنكليزي وابنة اخت رئيس وزراء بريطانيا ويليام بيت وقريبة سير سيدني سميث الذي كان له مع الشيخ إبراهيم ابوغوش, زعيم ال ابوغوش في ذلك الوقت, مراسلات عندما كان يحاصرعكا وانتصر فيها على قوة نابوليون) عندما زارت القدس انها سافرت من مصر إلى يافا حيث خرجت راكبة إلى القدس تحف بها كوكبة عظيمة من الحرس. وجرت العادة قي ذلك الوقت ان كل مسافر إلى القدس مارا بأبوغوش عليه ان يقدم احترامه إلى شيخها, وعندما اقتربت الليدي ستانهوب من برج العائلة نزلت لتقدم احترامها للشيخ. وروي عن الشيخ إبراهيم ابوغوش انه أعجب بتلك السيدة لدرجة انه اقام لها مأدبة غداء وسرح الحراس ليحرسها بنفسه. وكان ذلك قي عام 1811 م (قارن رحلة كنغليك إلى المشرق, الترجمة العربية-عمان 1971 ص 33) كما روي أن الليدي ستانهوب عادت مرة أخرى في العام التالى وقابلت الشيخ إبراهيم ابوغوش للمرة الثانية وسرالشيخ ابوغوش بقدومها واصر ان يرافقها بصحبة حاشيته إلى القدس (نفس المصدر).

وهذه إحدى الوثائق التاريخية من سجلا ت المحكمة الشرعية تبين علاقة ال ابوغوش بحراسة الطريق وثيقة عمرها 200 سنة تقريباعام 1232 هجري حيث تبين هذه الوثيقة ان الشيخ إبراهيم ابوغوش يتنازل عن حق عائلة ابوغوش من المعتادالتي تاخذها من بطريك الفرنج عند دخوله مدينة القدس فقط:

انه لما كان بحسب القوانين السلطانية لاجل المحافظة والمحارسة مرتبا من قديم الزمان على طايفة الروم القاطنين بدير العامود حتى دخول ريسهم إلى محروسة القدس مبلغا من معلوم مقدرا إلى عرب الحارات وعرب العويسات بموجب الدفاتر القديمة المختومة بختمهم إلى عائلة ابوغوش حضريوم تاريخه عمدة المشايخ الموقرين الشيخ إبراهيم ابوغوش شيخ مشايخ قرا القدس الشريف والمتكلم على عايلتهم عايلة ابوغوش المزكور وحضر بحضوره فخر ملته المسيحية الراهب كلانتوسيوس وكيل رهبان الفرنج المرسومين واقرواعترف واشهد على نفسه الشيخ إبراهيم ابوغوش بحسب اختياره ورضاه عن طيب قلب وانشراح صدر من غير اكراه له في ذلك ولا اجبار عالما بمعنى هذا الاشهاد وما يترتب عليه بحسب كلمته وشيخته واصالته واشهد على نفسه ان هذا المعتاد المزكور المرتب لعايلتنا عايلة ابوغوش حين دخول وذهاب الريس من القدس وضبطه منصب المريسة بالقدس الشريف وانه اذا اراد الريس المرسوم واراد التوجه لبلاده فلا نطالبه بشيء وأيضا اذا اراد الريس المسفور الخروج من القدس لزيارة بعض المحلات بهذا الاقليم وبهذه الديار وهذا يسمونه فيما بينهم الدورة ثم يرجع بنفسه للقدسوانه برضاناقد اسقطنا حقنا من المعتاد المرتب لعايلتنا عايلة ابوغوش حين ذهاب الريس من القدس لبلاده وجعلنا بدله حين حضور الريس للقدس ناخذ المعتاد لنا بموجب الوصولات المختومات بختمنا وان وكيل الفرنج المتكلم على جماعته المرسوم قبل ورضىينا بذلك وكلامنا قبل هذا وارتضاه والزم العمل بمقتضاه ومن الآن وصاعدا ليس لنا حق عند الرهبان المرسومين الا بوقت دخول الريس فقط كما ذكر وانه عند خروجه ليس لنا عندهم لاجزى ولا مصرية الفرد اقرارا واعترافا واشهادا صحيحا شرعيا .وصدق على ذلك كله وكيل الافرنج المرسوم وقبل ذلك وارتضاه كما ذكر وشرح اعلاه وعلى بما وقع تحديدا في غزة شهر رجب الفرد سنة اثنتين وثلاثين ومئتين وألف.

وبعد احتلال فلسطين عام 1831 م ألغي محمد علي حاكم مصر الرسوم التي كانت تفرض على الحجاج الاجانب في فلسطين, مما كان له تأثير سلبي على ايراد ال ابوغوش السنوي (المخطوطات الملكية المصرية). قام الحاكم المصري في فلسطين بفتح أول قنصلية بريطانية في القدس. وبعد فترة وجيزة تلت قنصليات أوروبية أخرى. فكانت تلك القنصليات أول بذور تزرع في أرض فلسطين للوجود والتوغل الاجنبي. واعترض الشيوخ الاقطاعيون على تلك السياسة وعلى رأسهم ال ابوغوش, ورفضوا الاعتراف بالحاكم المصري. وجرت معارك عنيفة في القدس بين ال أبوغوش والحاكم المصري في فلسطين. وفي عام 1834 قام الحاكم المصري إبراهيم باشا(وهو ابن محمد علي) بشن هجومات مفاجئة عنيفة على ال ابوغوش انتقاما للمعارك التي قام بها ال ابوغوش في القدس وقام الجنرال إبراهيم بتدمير قصر ابوغوش واستولى على الكنيسة التي كانت تستعمل سجنا لسجناء ال ابوغوش. وقيل ان الحاكم المصري سلم بقايا تلك الكنيسة للقنصل الفرنسي فيما بعد. وكان الشيخ إبراهيم ابوغوش قد توفي عام 1831 بعد احتلال مصر لفلسطين بقليل. خلف الشيخ إبراهيم ابوغوش الشيخ جبر ابوغوش الذي تزعم ال ابوغوش أثناء تلك الحملة . كما دمر الجنرال إبراهيم حصنا لال ابوغوش في قرية صوبا المجاورة لابوغوش. وبعد عودة العثمانيين 1840 طرد الحاكم المصري من فلسطين وعين السلطان ال ابوغوش على المنطقة من جديدومنحهم فرمان يسمح لهم بفرض الرسوم على الحجاج والسياح من الساحل إلى القدس (انظر فين -قنصل بريطانيا في القدس- ستيرينج تايمس, ص 232) مما أغضب القناصل الأوروبيين. اضطرت الدولة العثمانية إلى ان تغمض عينيها على استمرار نشاط القنصليات في فلسطين بسبب مساندة الدول الأوروبية له في اعادة بلاد الشام إلى الدولة العثمانية.

وفي منتصف القرن التاسع عشر الميلادي بدء عهد جديد وهو عهد التنظيمات والاصلاحات للدولة العثمانية. كان المسؤولون في القسطنطنية يعتبرون شيوخ الجبال الفلسطينية عوائف في تنفيذ الاصلاحات والتنظيم الاداري الجديد وكانوا يؤمنون بانه لا يمكن تنفيذ مشاريع الدولة الجديدة الا من قبل حكومة مركزبة قوية وتجريد العائلات الحاكمة من سلطتها. فأصبح من أهم اهداف السياسة العثمانية تقويض نفوذ العائلات الراسخة وجعلهم ينقادون للسلطة المركزية. ففي عام 1860 تلقى قناصل الدول الأوروبية تعليمات بان بقفوا إلى جانب السلطة المركزية ضد سلطة الشيوخ المحليين. وقصفت انذاك بمساعدة بريطانية القرى التابعة للشيوخ المتمردين. وتحولت السلطات المحلية لشيوخ العائلات إلى سلطة مركزية يراسها حاكم متصرفية تركي مقره مدينة القدس. وقال فين, قنصل بريطانيا في القدس متشفيا "اجنحتهم (ال ابوغوش) كانت قد قصت إلى حد بعيد" (شولش الكسندر، الترجمة ص.272).

تزعم ال ابوغوش حينذاك الشيخ مصطقى ابوغوس شيخ مشايخ جبال القدس الملقب "سلطان البر" كما ورد في سجلات المحكمة الشرعية. قاد الشيخ مصطفى جيشا مؤلفا من 12,000 مقاتل في حملة واسعة لاعادة نفوذ العائلة واصطدم مع السلطات حيث استمر في زعامة المنطقة مما اجبر السلطات العثمانية بالاعتراف بالامر الواقع. تزعم الشيخ مصطفى المنطقة رغم انف السلطات العثمانية حتى وفاته عام 1863م . والشيخ مصطفى هو جد(أبو ام)الاديب الفلسطيني المشهور محمد اسعاف النشاشيبي.

عشية انهيار النظام الاقطاعي الذي دام ما يقارب اربعة قرون و تجريد الشيوخ الاقطاعيين من سلطتهم تمهيدا لتنفيذ الاصلاحات, كانت بعض العائلات التي تقطن مدينة القدس, بسبب موقعها في المدينة, مثل عائلة النشاشيبي وعائلة الحسيني, قد بدأت تنهض في المجتمع الفلسطيني من خلال توظيفها في الدوائر الحكومية الجديدة والقنصليات الاجنبية, وتأخذ مركزا هاما في المجتمع الفلسطيني. وهكذا انتقلت السلطة من الريف إلى المدينة. وكانت عائلتا النشاشيبي والحسيني في ذلك الوقت تابعتين لحزب اليمنية الذي كان يتزعمه ال ابوغوش حتي الستينات من القرن التاسع عشر. اما عائلة الخالدي فكانت تابعة للحزب القيسي الذي كان يتزعمه ال سمحان من العائلات الاقطاعية. ودارت معارك طويلة الامد بين ال ابوغوش وال سمحان واللحام في الخمسينات حول السيطرة على بني حسن. كان زعيم اليمنية حينذاك الشيخ أحمد ابوغوش وكان عمره 90 عاما فكلف ابن اخيه مصطفى(المذكور اعلاه, الذي تسلم زعامة النطقة بعد وفاة عمه) بالقيادة العسكرية . كان مصطقى شاب جسور جدا قاد جيشا عام 1853 يضم 10000 مقاتل (قارن بيروتي: قاستمز اند تراديشن, ص 273) وصلت الاضرارأثناء تلك الاشتباكات إلى تخريب 20000 غرسة عنب و10000 شجرة زيتون و1000 شجرة فواكه وخسارة 3000 رأس ماشية (نفس المصدر).

وبوفاة مصطفى ابوغوش الملقب سلطان البر انتهت سلطة ال ابوغوش اي في الستينات من القرن التاسع عشر.

في اوائل القرن العشرين اشتهر شخص من ال ابوغوش يدعى سعيد ابوغوش وكان ابن اخ مختار قرية ابوغوش. كان سعيد ابوغوش على خلاف مع عمه المختار, فترك قرية ابوغوش وبنى منزلا له, فيلا حجرية محصنة, في أرض كان يمتلكها (22 الف دونم بين ابوغوش والرملة) بالقرب من قرية القباب. استعمل ابوغوش على تصميم عزبته مهندسا ألمانيا. تزوج ابوغوش من ابنة جنرال تركي صديق للعائلة كان يقطن قرية القباب. استعان الشيخ سعيد ابوغوش بمئات من الفلاحين من القرى المجاورة لفلاحة اراضيه وتربية الغنم والخيول. عرف ابوغوش بتدينه ونبل اخلاقه ووطنيته وحبه للفلاحين, الذين كان يعتبرهم اصحاب الأرض الحقيقيين, ومساعدته لهم. وقدم حمايته لجميع القرى المجاورة دون مقابل. وروي عنه أنه اسس "سبيل" ماء كان موقف المسافرين والمارين إلى القدس عن طريق الرملة. كما روي عنه انه كان يفطر في رمضان مع الفلاحين يستمع اليهم ويلبي جميع طلباتهم ولا يرفض لهم طلبا في شهر رمضان قط. فكان من اراد الزواج ولم يقدر على أجر المهر ينتظر رمضان ليطلب طلبه وكان ابوغوش يزوجه ويقدم له بيتا هدية له. عرف أيضا عن ابوغوش أنه كان بشتري الاراضي المعروضة للبيع كي لا تقع في ايدي اليهود. كان يبعث وكيله للبحث عن الفلاحين الذين اجبرتهم الظروف على بيع اراضيهم وكان يحاول اقناع الفلاح بالا يبيع ارضه وان أصرعلى البيع اشترى الأرض منه وأحيانا كان يؤجر الأرض للبائع بثمن زهيد. كان معروفا عن اليهود انهم يخططون لاقامة دولة يهودية على الاراضي الفلسطينية. وكان الشيخ ابوغوش يرى أن الإنكليز هم العدو الأصل. فكان يساعد كل من حاربهم بالمال والسلاح. توفي الشيخ سعيد ابوغوش عام 1936 ودفن في عزبته.


فتحااوي سات غير متواجد حالياً   مشاركة محذوفة
اعلانات
قديم 24-12-2009, 09:34 PM   #2
احمد حمادي
مشرف ورشة التلفزيون
 
الصورة الرمزية احمد حمادي

الدولة: فلسطيني/ لبنان
المشاركات: 7,153
أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 2773


النشاط

معدل تقييم المستوى: 219
افتراضي

قراءة تاريخية مهمة

الف شكر اخي الغالي فتحاوي سات وننتظر منك المزيد مثل هذه المواضيع عن تاريخ فلسطين.
احمد حمادي غير متواجد حالياً   مشاركة محذوفة
اعلانات اضافية ( قم بتسجيل الدخول لاخفائها )
  
 

العلامات المرجعية

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى

الساعة الآن: 01:30 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.6, Copyright ©2000 - 2014, Tranz By Qariya
Feedback Buttons provided by Advanced Post Thanks / Like (Lite) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2014 DragonByte Technologies Ltd.
القرية الإلكترونية
qariya.com